منظمة مقوامة الحروب الامريكية تمنح للقيادية العمالية, اسماء محمد محمد, التي قالت لا للغاز المسيل للدموع, جائزة سلام

للنشر الفوري

11-26-2012

 

للاتصال:

ali@warresisters.org

علي عيسى – في نيو يورك 718-310-9968

 اسماء محمد – في سويس, مصر012-680-9980

منظمة مقوامة الحروب الامريكية تمنح للقيادية العمالية, اسماء محمد محمد, التي قالت لا للغاز المسيل للدموع, جائزة سلام

كان رفضها لتمرير شحنة المحرك الرئيسي لتكوين نقابات من عمال الجمارك في كل انحاء مصر

نيويورك – غدا, 27 نوفمبر, سيعلن علي عيسى, المنسق الميداني لمنظمة مقاومة الحروب الامريكية, منح جائزتهم للسلام لسنة 2012 لاسماء محمد محمد والعاملين في جمارك السويس. في 27 نوفمبر 2011 بالضبط قبل سنة من يومنا هذا, رفضت العاملة في ميناء الادبية, اسماء محمد محمد, تمرير شحنة ذات 7 اطنان من غاز مسيل للدموع امريكي الصنع, قادما من ميناء ولمنجتون نورث كارولينا, الولايات المتحدة.

جاء هذا الرفض في اعقاب استعمال الغاز المسيل للدموع بشكل غير مصبق في شارع محمد محمود قرب ميدان التحرير, حيث مات عشرات المتظاهرين نتيجة تنفس الغاز. اثار رفض السيدة اسماء تكوين اول نقابة جمارك مستقلة في مصر – النقابة المستقلة العامة للعاملين في الجمارك – التي بدأت في السويس ومن ثمة انتشرت الى جميع جمارك مصر كجزء من الحراك العمالي الذي اتسع بعد انتفاضة 25 يناير.

كما تقول السيدة اسماء – عضو في لجنة المرأة في نقابتها: “انا قلت, لا. انا آسفة. انا ارفض ان اعمل على هذه الشحنة. لانني لا اريد ان اكون السبب  في موت او اذية احد. فتضامنا معي, او الموقف بشكلن عام, قالوا زملائي في العمل – نحن ايضا لن نعمل على تمرير شحنة الغاز.”

اضافة الى ذلك تعمل منظمة مقاومة الحروب على حملة لحظر استدخدام الغاز المسيل للدموع عالميا, وفي داخل الولايات المتجدة حيث يستدخدم ضد ناشطين بما فيهم سجناء.

“هذه الجائزة معنية بوقف عسكرت العالم من قبل الولايات المتحدة – ممثلا بالغاز التي تصرده, ورفع صوت الذين يأخذون زمام الامور بايديهم, كما فعلت السيدة اسماء” قال علي عيسى, المنسق الميداني لمنظمة مقاومة الحروب. واضاف “ان هذا الامر متعلق بشكل مباشر بحملة منظمتي لحظر الغاز عالميا – حيث متظاهرين حول العالم – في اليونان, البحرين, اوكلاند كاليفورنية, فلسطين, وتشيلي, و كل اسبوع تقريبا في مصر, يواجهون استدخدام مفرط لهذا السلاح الكيماوي.”

وتضيف السيدة اسماء ان كل هذا يحدث اثناء الانتفاضة العربية المستمرة, والذي يعني لها ان: ” تريد الشعوب العربية الان ان تكون هي صاحبة القرار. كما ان الشعب الامريكي يجب ان يكون صاحب القرار ويؤثر على حكومته في القرارات التي تتخذها. نريد حكامنا يعرفون انه سيكون لنا التأثير. ولن يحصل ذلك الا اذا حكومات الاجنبية تتعامل بهذا المنطق: سيادة ارادة الشعوب.”

#  #  #

 منظمة مقاومة الحروب, منظمة تأسست في عام 1923 ومقرها في نيو يورك, الولايات المتحدة. للمزيد:

http://www.warresisters.org

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s